إنهاء الدراماتيكية الأمريكية بتوقيع من ترامب.

ทรัมป์ไม่พึงพอใจกับแผนกระตุ้นเยียวยาที่ผ่านทั้งสองสภา ได้กดดันให้ดัชนีหุ้นสหรัฐฯปรับลงในช่วงต้นตลาดวันนี้

شاهدت الولايات المتحدة الأمريكية فترة أخيرة يتخللها أيام من الشد والجذب، حتى أن ترامب جاء وأنهى هذا الوضع غير المستقر، من خلال توقيعه على حزمة إغاثة لمواجهة فيروس كورونا.

ولقد أدى تباطؤ ترامب إلى تراجع إعانات البطالة للملايين الذين يكافحون لتغطية نفقاتهم، وهدد بإغلاق الحكومة وسط الجائحة

ولكن!! توقيع هذا المشروع منع أزمة أخرى حتى أنه نها المواجهة خلال أيام.

 

ماذا يعني التوقيع؟

 

تم توقيع حزمة إغاثة لمواجهة فيروس كورونا المستجد من قبل ترامب بقيمة 900 مليار، يوم الأحد،

والتي ستوفر الأموال التي طال انتظارها للشركات والأفراد، وتؤدي لتجنب إغلاق الحكومة الفيدرالية.

حيث تبين أن الفاتورة الضخمة تبلغ 1.4 تريليون دولار لتمويل الوكالات الحكومية حتى شهر سيبتمر القادم.

بالإضافة الى بنود أخرى مثل زيادة مزايا قسائم الطعام.  

وتم التوقيع في منتجعه الخاص في فلوريدا، وسط انتقادات كثيرة بشأن مطالبات بزيادة إعانة البطالة إلى 2000 دولار، وتقليص الإنفاق..

وفي بيانه، حرص ترامب على توصيل شعوره بالإحباط من مبلغ الإعانة الذي قيمته 600 دولار فقط لمعظم الأميركيين بدلا من 2000 دولار..

وتم تمرير مشروع القانون بعد أشهر من المفاوضات مع إدارة ترامب، وقال في البيان: “سأوقع على حزمة المساعدات برسالة قوية توضح للكونغرس أن البنود المهدرة يجب إزالتها”..

ولكن أصر ترامب على أنه سيرسل للكونغرس نسخة تحتوي على خطوط حمراء تحت البنود التي يتعين إزالتها.

والديمقراطيون، الذين لديهم الأغلبية في مجلس النواب، على الفور بمنع أي إنقاص من الخطة.

.

وأضافت رئيسة لجنة الاعتمادات بمجلس النواب، نيتا لوي، وهي ديمقراطية من نيويورك، إن الديمقراطيين “سيرفضون أي عمليات إلغاء” يقدمها الرئيس بالوضع الحالي..

ووصفت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وهي ديمقراطية من كاليفورنيا،

التوقيع بأنه “خبر سار لأربعة عشر مليون أمريكي فقدوا للتو شريان الحياة الخاص بإعانات البطالة في عطلة نهاية الأسبوع في عيد الميلاد،

وللملايين الآخرين الذين يكافحون للبقاء صامدين خلال هذا الوباء التاريخي والأزمة الاقتصادية

شارك

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

العلامات